مسعود احمد زينمسعود احمد زين

مابين قاتل الشهيد ابواليمامة والشهيد جعفر

الصاروخ الذي قتل الشهيد منير اليافعي هو نفس الصاروخ الذي قتل الشهيد أحمد سيف اليافعي  .. نفس الاحترافية في الاستهداف لنفس الجهات التي تقاطعت مصالحها  و تشاركت في توزيع الأدوار بينها للغدر بمن صدق في قيادة موكب النصر للجنوب .

هي نفس الأدوات التي استهدفت الشهيد جعفر .

2) نعرف جيدا خصومنا ومن يقف ضد الإرادة الجنوبية الموحدة والمستقلة في الداخل والخارج ولن نتوه عنهم ولن نغادر دروبنا وسنصل بكل عزيمة وإصرار .

3) كل الاضداد السياسية بالشمال متفقة ضد استقلال الجنوب باستثناء الأصوات المستقلة منهم التي تبحث اليوم عن دولة حقيقية غائبة للشمال .

4) الحوثي يقاتل القاعدة وداعش في رداع حتی لا تتمدد في إقليم أزال لكنه لا يهتم لمعسكرات القاعدة في مأرب  ويتبادل الأدوار معهم في الجنوب .. والشرعية والاخوان قد تتناوش مع الحوثي في بعض جبهات مأرب والجوف لكنها لن تدخر جهدا لتمهيد الطريق للحوثي إذا هاجم القوات الجنوبية .

5) الأمثلة علی هذا التنسيق بين شركاء شرعية 94 ضد الجنوب معروفة للجميع .. 

أ)  في جبهة عكد في لودر كان الهجوم علی المقاومة من قبل القاعدة يسبقه تمهيد ناري من مدفعية الحوثي في مكيراس وكأن القاعدة والحوثي يتبعون غرفة عمليات واحدة تدير هذا الهجوم .

ب) في جبهات تعز سلمت القوات التابعة للإخوان مواقعها للحوثي أكثر من مرة تزامنا مع كل مرة يزداد ضغط المقاومة الوطنية ضد الحوثي في تعز او الساحل الغربي .

ج)  وفي جبهة الضالع لم يحدث تواطئ اخواني فقط ضد القوات الجنوبية بل تم أسر أفراد وضباط ينتمون لقوات الشرعية بالمنطقة الثالثة يقاتلون في صفوف الحوثي ضد الجنوب .

6) الشرعية الإخوانية والقاعدة وداعش يفرقهم  طمع السلطة في صنعاء كما حصل في 2011 لكن يجمعهم الجنوب في خندق واحد أعداء الداء له دون أي رتوش .

7) يوم الخميس الماضي كان يوم عدوان ثلاثي مشترك ضد الجنوب من الحوثي الإرهابيين وشرعية الإخوان ومن ورائهم دول تائهة في الصحراء ولن تجد لها يوما أي نصير .

8) قتلوا جعفر سعد حتی لا تقوم لعدن قائمة وتبقی مدينة للقاعدة والاشباح لكن رفاقه انتصروا له وهزموا الإرهاب في عدن الكبری كلها ( عدن ولحج وأبين ) .

وقتلوا احمد سيف قائد نصر العند وباب المندب وميناء المخاء حتی يتوقف لكن أشباله الأبطال سحقوا قوة العدو في أرضه ووصلوا الی داخل شوارع الحديدة .. 

وقتلوا منير اليافعي بالأمس حتی يتوقف مصنع الرجال  في الجلاء ورأس عباس وتختل المنظومة الأمنية في عدن .. لكنهم بفعلهم هذا اثاروا الأغلبية الصامتة او المحايدة وفجروا ثورة شعبية ليست لهم بالحسبان  وسوف تنتصر لكل شهداء الجنوب  

9) ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله . 

صدق الله العظيم .


Powered by Froala Editor


قرائة المقال من عين العرب

عين العرب -

منذ شهر

-

37 مشاهدة

مقالات ذات صلة