اهم الأخبار

شايف الحديشايف الحدي

رفقًا باللُّغة العربِيّة يا معالي وزير التربية والتعليم!



حجم الأخطاء اللغوية والإملائية التي يقترفها وزراء ومسؤولو حكومة الشرعية اليمنيّة في حقِ اللُّغة العربِيّة من على منصات شبكات التواصل الاجتماعيّ كوزيري الإعلام معمّر الإرياني والتربية التعليم د.عبدالله لملس، تدعو للسخرية والضحك على حكومة معين عبدالملك التي هي بحاجة لدورات في تعلّم محو الأميّة، وذلك لعدم استخدام لغة عربية سليمة في كتاباتهم. 

تغريدة الدكتور//عبدالله لملس، وزير التربية والتعليم اليمني في تويتر تعتبر في قمة الهزالة والانحطاط اللغوي وكثرة الأخطاء اللغوية والإملائية التي تضمنتها هذه التغريدة برغم قصرها ومحدودية كلماتها، حيثُ إنَّها لا تدل على أن كاتب سطورها هو الرجل الأوّل للتربية والتعليم في اليمن أو خريج إحدى الأكاديميّات الأجنبيَّة، وأدهى من ذلك أنها لم تكن عند المستوى وتضمنتها أخطاء في التسيير وأخطاء في التعبير، وما لا يتصوره أحد منكم أن جدي المعمّر الحاج/أحمد قاسم البحاح - حفظه الله ورعاه - الذي تجاوز من العمر 120 عامًا والذي درس بمعلامة بلدته الجليلة قبل مائة عام ونيِّف على الألواح الطينية وسعف النخيل يكتب اللُّغة العربِيّة بشكل سليم أفضل من وزيرنا المُبجّل، حتى إنَّ الكثير من متابعي منصات شبكات التواصل الاجتماعيّ وضعوا هاشتاق في تويتر لنصرة اللُّغة العربِيّة من هؤلاءِ الوزراء الذين اِرتكبوا جريمة بحقِ اللُّغة العربِيّة وجمالها، كما أكّدوا أن المطلوب ليس استخدام اللُّغة العربِيّة الفصحى المعقدة؛ بل تلك البسيطة والقريبة للقلب بما فيها من جماليات، والهدف الأسمى من ذلك هو استخدام لغة عربية سليمة مع تحمل المسؤولية تجاه الأخطاء الشائعة دون إغفال الإضاءة على الجوانب الإيجابية، فمعالي الوزير إذا أصر على بقاء تغريدته على هذا الشكل دون حذفها أو تعديلها، فلن تتفتّح في رأسه الأفكار المبدعة التي تساعد على نهضة الأمّة. 

لِيتخيَّلِ الجميع أن طالبًا في الاِبتدائية أو الإعدادية أو الثانوية ارتكب هذه الأخطاء اللغوية كيف سيكون ردّة فعل الجميع على تلك الأخطاء التي ارتكبها..؟!! 

وعن الجريمةِ المقترفة بحقِ اللُّغة العربِيّة وقيمتها في تغريدة معالي الوزير نورد بعض الأخطاء اللغوية والإملائية والكم الهائل من الأخطاء، رغم قصرها:


الخطأ===========الصواب. 

اهداء.................................إهداء.

عننا......................................عَنَّا .

الى.......................................إلى. 

قريبا..................................قريبًا. 

او...........................................أو.

اباء......................................أبَى. 

اباء..................................... أبَى. 

غصباء............................. غَصْبًا. 

والا.................................... وإلّا. 

طرباء................................طربا.

Powered by Froala Editor


قرائة المقال من عين العرب

عين العرب -

منذ أسبوع

-

55 مشاهدة

مقالات ذات صلة