مسعود احمد زينمسعود احمد زين

الموغادة الدولية في شرق الفرات سوريا

1) استطاع اكراد سوريا بدعم أمريكي من تحرير مناطقهم من قوات داعش وبسطوا إدارتهم الذاتية عليها كاملا منذ 2018  وتم تحرير اخر جيب لداعش في الشهور الاولی من  2019 

2) أسفر الانتصار علی داعش إلی امتلاء السجون باسری داعش وامتلاء مخيمات الاحتجاز بعائلاتهم وهم من سوريا والعراق ومن أكثر من 48 جنسية أجنبية 

3) في مخيم واحد ( مخيم الهول ) يوجد حوالي 72 الف محتجز من عائلات مقاتلي داعش منهم أكثر من 10 ألف أجنبي والباقي سوريون و عراقيون  بالمناصفة تقريبا ، وفي السجون يوجد آلاف الاسری من داعش منهم حوالي 2500 داعشي من دول أجنبية .

4) شكل هذا العدد الكبير عبئ أمني وإنساني و قانوني علی سلطة الحكم الذاتي الكردية الذين لا يمتلكون مشروعية قانونية أو دستورية لمحاكمتهم وإغلاق هذا الملف لأن الأكراد يمثلوا فقط سلطة أمر واقع ..

5) بحكم القانون الدولي تمثل القوات الأمريكية المتواجدة لدعم الأكراد  الجهة الرسمية التي تتحمل هذه المسؤولية القانونية والأخلاقية باعتبارها قوة احتلال ..

6) سعت أمريكا  منذ بداية العام إلی مخاطبة الدول التي ينتمي إليها هذا العدد من اسری داعش إلی استلام مواطنيها ومحاكمتهم في بلدانهم  ورفضت جميع الدول و  علی راسهم ألمانيا وفرنسا والدول الأوروبية ..

7) أثار هذا الرفض غضب أمريكا علی لسان الرئيس ترامب وهدد علنا بإطلاقهم ليعودوا بلدانهم بدون علم دولهم ويحصل اللي يحصل .  

8) أمريكا تشعر بورطة هذا الصيد المكلف في سجون الأكراد وهي لا تريد تكرار متاعب حقوق الإنسان لها مثلما هو حاصل بسبب معتقل جوانتنامو الذي عجز 3 رؤساء امريكيين حتی الآن من التخلص منه ، ولا تريد تكرار كارثة سجن أبو غريب الأخلاقية المشينة في حق السلوك الأمريكي ..

9) معلومة : عدد كبير من أتباع داعش المأسورين دخلوا سوريا بجوازات تركية او سهلت لهم تركيا بساط الريح الذي اوصلوهم سوريا .. والكل يتذكر كذلك تجارة النفط السوري بين داعش وتركيا ومجزرة ناقلات النفط التي احرقها الطيران الروسي وهي ذاهبة لتركيا ( حوالي 500 قاطرة في هجوم واحد ) 

10) ماذا لو طال أمد هذا الأسر والحجز لفترة طويلة دون تجاوب الدول لأخذ مواطنيها الدواعش ووصلت المنظمات الحقوقية العالمية المستقلة إليهم وكشفت خفايا هذه العناصر (من جنّد ومن مول ومن درب ومن سلح ومن وفر التسهيلات ولماذا ؟ ) وأسئلة كثيرة !!!

11) الأكراد يقولون اليوم ان الهجوم التركي سوف يدفعهم  إلی توجيه معظم قوتهم لصد الهجوم علی حساب مقارعة داعش او تأمين العدد الكبير من الاسری .. 

واردغان يقول أمس الأول ان هذه الأرقام من الدواعش الاسری والمحتجزين مبالغ فيه  وأنه يشك كذلك ( ايوه يشك) في ان الأكراد قد يطلقوا العدد الباقي (اللي مش مبالغ فيه حسب اوردغان ) عند الهجوم التركي علی شرق الفرات 12) لماذا يا أردوغان تريد احتلال شرق الفرات ؟ 

الإجابة التركية الرسمية هي لنقل ملايين اللاجئين السوريين في تركيا إلی داخل سوريا في شرق الفرات !

كيف سيتم نقل هذه الملايين هل إلی مدن وحياة طبيعية ؟ لا أعتقد ذلك لأن الأمر سيحتاج لسنوات ومشاريع ضخمة وإمكانيات ..

13) سيتم النقل إلی مخيمات كثيرة بجانب المخيمات القائمة الآن بشرق الفرات للاجئين والمحتجزين من داعش وعائلاتهم .

14) ملعقة داعش يضاف إليها عشر ملاعق من اللاجئين في تركيا ، 

تحطهم الموغادة الدولية في خلاطة شرق الفرات ويتم تشغيل الخلاطة 6 أشهر او سنة ما في مشكلة  حتی يذوب الخليط في بعضه ، تجي بعدين تدور علی عناصر داعش .. ما في داعش  ولا في ملفات تدين أحد او تكشف المستور .. 

15) بهذا الشكل أعتقد سوف تتخلص الموغادة الدولية ( وأولهم أمريكا وتركيا )  من جزء من مخلفات الحرب الدامية في سوريا دون أن يستطيع الضمير العالمي من إدانتهم بشي .

Powered by Froala Editor


قرائة المقال من عين العرب

عين العرب -

منذ 6 أيام

-

39 مشاهدة

مقالات ذات صلة

Who is Abdul Majid Al-Zindani

عين العرب

منذ أسبوعين

-

44 مشاهدة