صلاح السقلديصلاح السقلدي

الجنوب والشرعية والصِّدام المؤجّــل

تفجُّـــــرُ الأزمة والصدام العسكري بين القوى الجنوبية وبين السلطة اليمنية المسماة بالشرعية كان متوقع الحدوث منذ اليوم الأول لهذه الحرب، بل ومنطقي أن يحدث ، كون الشراكة التي ضمّــتْ الطرفين هي شراكة آنية لحظية وليس تحالفا استراتيجيا. فالطرفين جمعهما هدف واحد مرتبط بزمن وظروف محددين، وهو الخصم المشترك لهما: الحركة الحوثية وقوات وحزب المؤتمر الشعبي العام، جنباً الى جنب مع الضغوطات التي ظلت تمارسها السعودية والإمارات" التحالف" على كل الأطراف  لئلا تنفرط حبّات عُــقد هذه الشراكة" الهجين" وتفشل الحرب مبكرا. أمّا ما دون ذلك فما يفرقهما أكثر بكثير مما يجمعهما، فيكفي أن نعرف أن للطرفين مشروعين سياسيين متصادمين ،تجلّى هذا التصادم بما شاهدناه مؤخرا  بمجرد أن انتفت الظروف التي جمعتهما أو توشك أن تنتفي, وبعد أن فقد التحالف جزء من هيبته وقوته أمام شركائها وبعد أن دبَّ الخلاف الصامت بين طرفيه: السعودية والإمارات.

  ...لا نستغرب من تفجر هذه الأزمة- التي كان وما زال الجنوب هو ساحتها-،فهي كما أسلفنا متوقعة الحدوث منذ اللحظة الأولى لإخراج قوات الحوثي وصالح من الجنوب صيف 2015م وسيطرتهما على الجنوب،لولا أن  التحالف" ظل ضاغطا على غطاء المرجل  تحاشيا للانفجار الذي حدث في نهاية المطاف.

اُسّ الخلاف هو سياسي متراكم منذ ربع قرن على الأقل. فالشرعية -وحزب الإصلاح- بالذات سعتْ منذ ذلك الحين أي منذ خروج قوات الحوثيين وصالح من الجنوب الى تنفيذ مشروعها القديم" مخرجات حوار صنعاء،مشرع الدولة من ستة اقاليم-،وهو المشروع المرفوض جنوبيا- في وقت تؤكد فيه هذه السلطة المسماة بالشرعية ظاهرياً على ضرورة تأجيل  الحديث والبت عن \ وبــ القضايا السياسية بما فيها القضية الجنوبية إلى بعد اسقاط من تصفهم بالإنقلابيين في صنعاء، في ذات الوقت الذي كانت كانت ما تزال تكرّس دون هوادة لمشروعها السياسي ,ويتعاطى إعلامها مع ما تصفها بالأقاليم  مأرب وحضرموت والجند وتهامة وغيرها مما تسميها بالأقاليم وكأنها قائمة فعليا وأن على الجميع أن يتقبل ذلك بخضوع وإذعان. ومثل هذا التصرف مثّــلَ تحديا سافرا لباقي القوى التي ترفض هذا المشروع بل وحتى تلك القوى  التي تتحفظ على بعض بنوده وترى أن وقت فرضه عنوة على الآخرين يعتبر حماقة واستفزاز مدمّــر.


    فهذا الاستفزاز المتعجرف والبلطجة السياسية السافرة هي من أوصل الأمور الى هكذا وضع مأزوم ومعقد, حيث  اضطرت القوى الجنوبية والذات  الملتزمة بنصرة القضية الجنوبية من أن تفعل الشيء ذاته من تكريس مشروعها من باب التعامل بالمثل.


    ..لا نقول أن القوى الجنوبية كانت أكثر انضباطا ومثالية من الشرعية بعدم تكريس مشروع الجنوب الاستقلالي، ولكنها على الأقل لم تكن البادئة في ذلك،  وظلت ملتزمة  أطول فترة -ربما بفعل الضغوطات والرفض السعودي- إلى أن تجاوز الطرف الآخر كل الحدود.

Powered by Froala Editor


قرائة المقال من عين العرب

عين العرب -

منذ 3 أسابيع

-

47 مشاهدة

مقالات ذات صلة