نيوز يمننيوز يمن

العود في مرمى المقاومة الجنوبية.. تدمير جوي لتعزيزات حوثية في الجُب

العود في مرمى المقاومة الجنوبية.. تدمير جوي لتعزيزات حوثية في الجُب

العود في مرمى المقاومة الجنوبية.. تدمير جوي لتعزيزات حوثية في الجُب


استهدفت طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية تجمعات للمليشيات الحوثية، في جنوب معسكر الجُب، غداة غارات جوية على مواقع وتجمعات وعتاد في جبهات شمال الضالع واكبت العملية العسكرية للمقاومة الجنوبية المتقدمة في الفاخر.


قصف طيران التحالف، ظهيرة الثلاثاء 11 يونيو 2019، تجمعات لمليشيات الحوثي جنوب معسكر الجُب، جنوب غرب مديرية قعطبة.


> مصدر حذَّر عبر نيوزيمن: مدفعية طويلة المدى في الزقما بالحُشاء لاستهداف حجر


وكانت المليشيات استقدمت تعزيزات إلى المعسكر خلال الساعات الماضية ، وفقا لمصادر ميدانية.


وكانت الطائرات قصفت الليلة الماضية تجمعات وأهدافا للحوثيين في الفاخر وسوق الليل.


كما استهدفت يوم الإثنين، المقاتلات، تجمعات المليشيات في مزارع الأسود للدجاج غرب باجة، بغارتين، وأخرى استهدفت موقعاً للمليشيات في منطقة "دُبيان" في "باب غلق، وبحسب مصدر عملياتي لنيوزيمن، دمرت الغارة عربة بي إم بي تابعة للحوثيين.


> القوات الجنوبية تتوغل في الفاخر من بوابة "القفلة" وسط انهيارات حوثية


و واصلت المقاومة الجنوبية والقوات المشتركة عملياتها في الفاخر بعد أن كانت دخلت ، من بوابة القفلة، أولى المناطق والقرى المحررة فعليا، على وقع تقدم متسارع.


ودمرت القوات عتادا وآليات للمليشيات الحوثية، وفي وقت متأخر من الليلة الماضية، تم تدمير طقم محمل بالذخائر في نقطة بحبيل الكلب جنوب مدينة الفاخر بصاروخ موجة .


> المقاومة الجنوبية طهرت شخب والدوير وأشرفت نارياً على شليل وهجار


واستكملت المقاومة الجنوبية تطهير الجبال والمرتفعات والمواقع الممتدة، من أمام جبل صُلح، إلى الجبال المطلة على هجار شليل في العود.. ممايجعل كل مواقع الحوثيين تحت المراقبة والسيطرة النارية للمقاومة.



قرائة الخبر من نيوز يمن

محليات -

منذ شهرين

-

5 مشاهدة

اخبار ذات صلة

رجال الشهيد داجنة وابنه الأكبر وأُمْنِيَة العودة لـ"معركة نظيفة"

قدمت جبهات العود الواقعة ضمن النطاق الجغرافي لمحافظة إب نماذج من قياداتها العسكرية، ففي حين باعت بعض تلك القيادات نفسها لمليشيات الحوثي؛ بقيت قيادات أخرى على العهد الذي قطعته في أول سلم في مسيرة حياتهم العسكرية بالدفاع عن النظام الجمهوري، وقدمت الغالي والنفيس في سبيل ذلك.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهرين

-

4 مشاهدة

شلال الشوبجي، قائدا في النصر وفي الشهادة.. “الجنوب” يعيد الحرب الى “العود” شمالا

شلال الشوبجي، قائدا في النصر وفي الشهادة.. “الجنوب” يعيد الحرب الى “العود” شمالا

نيوز يمن - محليات -

منذ شهرين

-

21 مشاهدة

الدكتور حمود العودي يكتب: الزكـــاة وإســـلام أهــل اليمــن.. بين شرعية المعارضة وأكذوبة الردة (1-2)

بسم الله الواصف لليمن وأهله بالبلدة الطيبة والرب الغفور، والصلاة والسلام على من قال فيهم يوم وفودهم إليه: (أتاكم أهل اليمن الأرق قلوباً والألين أفئدة، الإيمان يمانٍ والحكمة يمانية والفقه يمانٍ)... وبعد.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهرين

-

3 مشاهدة

المقاومة الجنوبية تعزِّز إلى "باب غلق" استعداداً لاقتحام العود.. والقبة في الصفوف الأمامية

عززت قوات الحزام الأمني بالضالع والقوات المشتركة، السبت 15 يونيو/حزيران 2019، إلى جبهة باب غلق لاستكمال التطهير والانتقال إلى العود.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهرين

-

3 مشاهدة

الدكتور حمود العودي في نقاش جديد عن: التنوع الفكري والمذهبي بين التعددية الإيجابية والتمييز السلبي

إذا كان التنوع المكاني الجغرافي لليمن قد أفرز تنوعاً اقتصادياً واجتماعياً إيجابياً ومثيراً فإن التنوع الفكري بأبعاده السياسية والاجتماعية والدينية والثقافية المختلفة هو أقل ارتباطاً بطبيعة المكان الجغرافي، سواءً في اليمن أو غير اليمن، لكنه ليس خارجه بالمطلق حيث يترك المكان تأثيره في نمط التفكير السياسي والاجتماعي والديني والثقافي بصفة عامة وبصورة غير مباشرة على الأقل وذلك ما يتضح من خلال الآتي:

نيوز يمن - محليات -

منذ شهر

-

1 مشاهدة

الضالع.. مقتل وأسر العشرات من الحوثيين وحالة فرار باتجاه العود وشذان

قُتل وأسر العشرات من الحوثيين على جبهة الزبيريات، شمال غرب قعطبة، غداة واحدة من أعنف المعارك خاضتها القوات الجنوبية المشتركة والمقاومة على تخوم الأطراف الشرقية لمدينة الفاخر شمال الضالع.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهر

-

3 مشاهدة

الدكتور حمود العودي في نقاش جديد عن: التنوع الفكري والمذهبي بين التعددية الإيجابية والتمييز السلبي - 2

انطلاقاً من يقين قاعدة أن لكل أشكال التنوع والتعدد المكاني والثقافي الإيجابي استثناءً يمكن أن يجعل منه تفرقة وتمييزاً سلبياً، فإن اليمن ليس مستثنى من هذه المعادلة بقاعدتها واستثنائها، أو بمتغيرها الإيجابي والسلبي.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهر

-

2 مشاهدة

د. حمود العودي في نقاش جديد عن: التنوع الفكري والمذهبي بين التعددية الإيجابية والتمييز السلبي

هذا النوع من التمييز الاجتماعي هو من أشد أنواع التمييز الاجتماعي خطورة وإضراراً بوحدة أي مجتمع والحقوق الإنسانية المتعارف عليها، وهو التمييز السلالي والعنصري الذي يتجاوز خواص التمييز الاجتماعي السلبي المكتسب من خلال المهنة أو المنطقة أو المذهب القابل للتغيير والتعديل من السلب إلى الإيجاب عن طريق تغيير النظرة السلبية المغلوطة إلى اختلاف المهن والمناطق والآراء والمذاهب السياسية والدينية باعتبارها تمييزاً وتفرقة سلبية إلى النظرة الموضوعية السليمة إليها باعتبارها تميُّزاً وتنوعاً إيجابياً ضرورياً لبناء المجتمع واستمراريته وتجدده، كما سبق وأن أوضحنا، حيث يتجاوز التمييز السلالي العنصري الخواص الاجتماعية المكتسبة من الخارج والقابلة للتغيير إلى الخواص البيولوجية الوراثية في الداخل وغير القابلة للتعديل أو التغيير الاجتماعي، لأن هذا النوع من التمييز يفترض، بدون حق أو حقيقة من عقل أو دين أو علم، وجود أنواع من البشر يتميز بعضها عن البعض الآخر إما بالسمو أو الانحطاط بيولوجياً، وبحكم المولد والسلالة، وليس مجرد المهنة أو المذهب أو المكان، والتي تصبح عوامل ثانوية غير ذات أهمية بجانب خاصية المولد والوراثة السلالية العنصرية، فالأبيض أبيض بحكم لونه ومولده، والأسود أسود وبحكم لونه ومولده أيضاً في منظور التفرقة العنصرية في أوروبا وأمريكا، كما هو حال برهمانات الهند ومنبوذيها أو سادة وأشراف العرب وسوقتها، ولكل من هذا الطرف وذاك خواصه البيولوجية التي يترتب عليها العديد من حقوق وواجبات التمييز السلالي والعنصري من قبل كل طرف تجاه الآخر.

نيوز يمن - محليات -

منذ شهر

-

5 مشاهدة

الدكتور حمود العودي متتبعاً سيرة السلطة والمعارضة في اليمن مع "المجتمع المدني": من التحريم إلى التدجين (1-2)

الكثير من الأشياء العظيمة في حياة الأوطان والأمم -وحتى الإنسانية مجتمعة- كالحرية والديمقراطية والاشتراكية والقومية والثورة والجمهورية والوحدة، وحتى التعددية الحزبية -بما في ذلك منظمات المجتمع المدني- التي كثيراً ما يتم محاربتها بالمنع والحظر المباشر عليها، باعتبار الحرية مروقاً وفوضى! والديمقراطية خروجاً عن المألوف! والاشتراكية كفراً!! والقومية والثورة والجمهورية بدعاً منافية للدين! وكذلك هي الحزبية كخيانة! ومنظمات المجتمع المدني كبدعة! وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار! إلى غير ذلك من كل ما يحفل به القاموس السياسي الرجعي المتخلف، والفهم المغلوط والمشوه للدين والدنيا! دفاعاً عن مصالح متخلفة واستزادة منها كما سبق وأن أوضحنا.

نيوز يمن - محليات -

منذ 3 أسابيع

-

2 مشاهدة